ملتقى ابناء الرياينة
اهلا وسهلا بك فى منتدي ابناء الرياينة المعلق
منتدى ابناء الرياينة المعلق يتمنى لك اقامة ممتعة ومفيدة

ملتقى ابناء الرياينة

هنا يلتقى جميع ابناء الرياينة ليتعارفوا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بكم فى ملتقى ابناء الرياينة
تابعوا معنا هنا اجدد الموضوعات التى تعرض على ساحتنا ...

شاطر | 
 

 كيف تختار برامج الحماية المناسبة لك .. وأيها أفضل ؟ ومن يتعارض مع من ؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسلام تيتو
رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة


عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 04/07/2010

مُساهمةموضوع: كيف تختار برامج الحماية المناسبة لك .. وأيها أفضل ؟ ومن يتعارض مع من ؟   الأحد يوليو 04, 2010 3:20 pm

[font= Simplified Arabic][color=darkblue][size=18][center][b]بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على خير خلق الله أجمعين



الإخوة الكرام الأحبة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



اما بعد ,,,



فقد لاحظت أنه توجد معضلة شبه دائمة عند بعض الإخوة فيما يتعلق ببرامج الحماية

وكثيراً ما يسأل أحدهم أي البرامج أستخدم ؟ وهل هذا البرنامج أفضل من ذاك ؟ .. إلخ من الأسئلة التي تظهر إلغاز الأمر على كثير من الإخوة .




وأيضاً كثيراً ما يضع بعض الإخوة برنامجاً للحماية .. فيبادر الكثيرون إلى تحميله وتثبيته فينشأ عن ذلك تعارضاً مع برامج الحماية الأخرى على أجهزتهم .. وكذلك قد يقوم البعض متسرعاً بحذف برنامجه وتثبيت مايراه في المنتدى من برامج أخرى .. وقد يكون بذلك قد إستبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير .. وقد يعاني جهازه الكثير من المشاكل بسبب هذا البرنامج الجديد .



ولكل ما تقدم من أسباب رأيت أن أكتب هذا الموضوع لكي يكون كمرشداً مبدئياً في الأساسيات فيما يتعلق ببرامج الحماية .. وأود أن أنوه إلى أني سأكتب ما أكتبه ليس بناء على خبرتي الشخصية فقط .. وإنما عن علم فعلي وتخصص قد أنعم الله علي بهما .. ولا أقول هذا من باب الإستعراض أو حب الشهرة والعياذ بالله .. ولكن لكي يثق قراء هذا الموضوع بأنني لا أفتي بدون علم .



والأمر ليس معقداً أبداً .. بل هو بسيط إن قرأنا بتمهل واستوعبنا كل مافي الموضوع قبل أن نسرع بالتنفيذ .. ومستعيناً بالله ومتوكلاً عليه أبدأ فأقول :



أولاً : ماهي أنواع برامج الحماية المختلفة من حيث الأضرار الأمنية أو الأخطار التي تمنعها ؟

وأرجو ملاحظة أن هذا التصنيف ليس له علاقة بالبرامج الموجودة في السوق والتي قد يحمي أحدها ضد نوع واحد من أنواع المخاطر أو إثنين أو حتى عشرة أو أكثر أو أقل .. فهذا موضوع آخر وسأعرض له في حينه حتى يتضح الأمر بشكل جلي ويختار كل من الإخوة ما يناسبه من برامج الحماية .. أما أنواع برامج الحماية من حيث الأخطار التي تمنعها أو تحاربها فهي كالتالي :



1- مضاد الفيروسات


وهذه المضادات تعمل كلها بطريقة واحدة .. وهي أنها تحتقظ في قواعد بياناتها ببصمة مميزة لكل فيروس معروف وتم إكتشافه من قبل .. فإذا وجدت ملفاً داخل الجهاز له نفس البصمة .. بادرت بإطلاق الإنذار وقامت بمحاولة حذفه .. وهذه البرامج إّذن تعنمد إعتماداً كلياً على فحص الملفات .. وليس لها أية علاقة بأمر آخر .. فهي مسئولة عن الملفات فقط لاغير .. وتفحصها ضد قائمة طويلة من البصمات المميزة المخزنة في هذه البرامج .



2- مضادات الديدان

وهذه قد نعمل بإحدى طريقتين أو بكليهما :

أ - فقد تعمل مثل مضادات الفيروسات بالضبط .. أي تقوم فقط بفحص ملفات الجهاز ضد قائمة طويلة من البصمات المميزة للديدان المعروفة والمخزنة في قاعدة بيانات ضخمة داخل البرنامج .

ب - وقد تعمل بطريقة مراقبة العمليات والأمور التي تجري على الجهاز .. فإن رأت أمراً مريباً يجري يشبه الأمور التي تعملها الدودة على الجهاز قامت بإطلاق الإنذار وإيقاف العملية المريبة التي تجري .. وتعرفت على الملف المسئول عن تشغيل هذه العمليات أو الأوامر المريبة وحاولت إيقافه عن العمل ومن ثم حذفه.

وكذلك قد تعمل مضادات الديدان بالطريقتين معاً .



3- مضادات التروجان أو حصان طروادة


وهذه مثلها مثل مضادات الديدان قد تعمل بإحدى الطريقتين المذكورتين في مضادات الديدان .. أو بكليهما .



4- مضادات البرامج الدعائية والتجسسية

( وأرجو ملاحظة أن التروجونات وإن كان غرضها تجسسي بخت إلا أنها غير معنية هنا في هذا النوع من التصنيف .. وإنما أقصد برامج أخرى تجسسية أيضاً ولكنها تعمل بطريقة مختلفة عن التروجونات وهي طريقة ترتبط في الغالب بمتصفح الإنترنت مثلها مثل البرامج الدعائية لذلك دمجتهما معاً في هذا التصنيف )

وهذه البرامج قد تعمل أيضاً بطريقة من إثنين .. أو بكليهما معاً وهما:

أ - قد نعمل مثل مضادات الفيروسات .. أي بفحص الملفات فقط ضد قائمة طويلة مخزنة بداخل تلك البرامج من البصمات المميزة لملفات البرامج الدعائية والتجسسية المعروفة والمكتشفة من قبل .. فإذا وجدت ملفاً على الجهاز بادرت بإطلاق الإنذار .. ثم حاولت حذف هذا الملف وإزالته .

ب - وقد تعمل عن طريق مراقبة أماكن معينة ( وليست عملبات معينة كما هو الحال في مضادات الديدان ) وهذه الأماكن التي تراقبها هي الأماكن المشهورة التي تقوم البرامج الدعائية والتجسسية بعمل تعديلات فيها .. مثل مدخلات الريجستري التي تجعل برنامجاً معيناً يعمل آلياً مع بدء تشغيل الجهاز .. ومثل إضافات المتصفح التي قد تدخل عليها البرامج التجسسية أو الدعائية تعديلاً ما .. ومثل صفحة البداية في المتصفح التي تختطفها بعض البرامج .. ومثل ملف الهوستس Hosts الذي تضيف فيه بعض البرامج إضافات لتغغير عنواين المواقع الحقيقية إلى أخرى وهمية .. أو تمنع التواصل مع بعض المواقع .

فإذا رأت مضادات البرامج الدعائية والتجسسية ملفاً ما أو عملية ما تحاول إدخال مثل هذا التعديل على تلك الأماكن الهامة التي تتولى مراقبتها .. بادرت إلى إطلاق التحذير .. وتوقف عمل هذا التعديل المريب حتى يوافق المستخدم فتسمح به .. أو تمنعه إذا لم يوافق المستخدم .. فمثل هذه التعديلات في هذه الأماكن الحساسة قد تكون شرعية .. وقد تكون مؤذية .. والبرنامج الذي يعمل بهذه الطريقة لا يستطيع أن يقرر بنفسه .. فيسأل المستخدم ويترك القرار له .

وكذلك فقد تعمل البرامج المضادة للبرامج الدعائية والتجسسية بالطريقتين معاً .




وهناك ملاحظة هامة وهي أن كل المضادات التي تعمل بطريقة فحص الملفات ضد قائمة مخزنة داخلها من البصمات المميزة .. لن تنجح في عملها إلا إن كان لديها بصمة مميزة للملف الضار الذي تكافحه .. وبالتالي فإن تحديثها دائماً أمر شديد الأهمية .

كما أن هذه المضادات تفشل تماماً في حالة وجود فيروس أو دودة أو تروجان أو برنامج دعائي أو برنامج تجسسي حديث الظهور جداً .. ولم يسبق لصناع تلك المضادات التعرف عليه وعمل بصمة مميزة له .





5- جدران النار Firewalls

وهذه البرامج أيضاً قد تحمي ضد خطر واحد .. أو خطرين معاً

أ - تحمي جدران النار ضد محاولة الإختراق الغير شرعية للجهاز من الخارج إلى الداخل .. أي تراقب منافذ الجهاز .. فإن رأت أن هناك من يحاول أن ينفذ للجهاز من الخارج إلى الداخل بدون وجه حق منعت ذلك آلياً دون أن أي رد فعل مطلوب من المستخدم .. وهذا أقل شيء يجب أن توفره جدران النار .. ومثال لهذا النوع هو جدار نار الويندوز المدمج معها من مايكروسوفت .

ب - وقد تحمي جدران النار أيضاً ضد محاولة الخروج غير الشرعية من الجهاز إلى خارجه .. مثل أن يكون الجهاز مصاباً بالفعل بحصان طروادة تجسسي وقد جمع هذا البرنامج التجسسي معلومات بالفعل وهو يريد أن يرسلها لمن زرعه .. عندها يتدخل جدار النار الذي يحمي ضد محاولة الإختراق من الداخل إلى الخارج ويقوم بإيقاف مايريد أن يفعله هذا التروجان .. أو يسأل المستخدم إن كان يوافق أو يمنع .. وأرجو ملاحظة أن جدار النار يكون مسئولاً فقط عن منع الإرسال .. أما التروجان نفسه أو البرنامج التجسسي فليس لجدار النار علاقة به .. وسيظل موجوداً في الجهاز .. ولن يحاول جدار النار عمل أي شيء ضده .. فهذا ليس تخصصه .. فقط هو يخبرك أن هذا البرنامج يريد إرسال معلومات للخارج ويسألك هل توافق أو تمنع .. وقد يمنع هو ذلك آلياً بدون سؤالك إن كنت قد غذيته مسبقاً بذلك .. أو أن يكون جدار النار مصمماً للمستخدم المبتدىء ويحاول أن يأخذ لنفسه قرارات بالنيابة عن المستخدم .


وكل جدران النار التجارية تقريباً تعمل بكلا الطريقتين أي مراقبة من :

الخارج إلى الداخل وكلها في هذه الناحية بنفس القوة تقريباً + من الداخل إلى الخارج .. وإن إختلفت في مدى قوتها في هذه الناحية .. وفي مدى سهولة إستخدامها .. وفي كم الإنذارات التي تطلقها وتتطلب تدخل المستخدم .





وهذه الأنواع الخمسة السابقة هي الحد الأدنى الذي يجب على كل من يهتم بالحماية أن يوفره لجهازه

أواصل هنا أنواع أخرى إضافية قد تضيف كثيراً لدرجة الحماية ولكن من الممكن عدم تركيبها والإكتفاء بالخمسة الأساسيين



6- مضادات أو مكتشفات الرووت كيتس RootKits

ولمن لا يعرف ماهي الرووت كيت فعليه أن يراجع موضوعاً سابقاً كنت قد كتبته منذ مدة يشرح الكثير عن الرووت كيتس http://www.alhesbah.org/v/showthread.php?t=46843

وكما هو مذكور في الموضوع المشار إليه فإن الرووت كيت في حد ذاتها ليست خطيرة .. وإنما هي برامج تستخدم لإخفاء غيرها مما قد يكون ضاراً .. أي قد تستخدم لإخفاء فيروس أو دودة أو تروجان أو برنامج دعائي أو برنامج تجسسي إلخ ..

وتعمل مضادات الرووت كيت بطريقة معقدة .. فهي تعمل مقارنة بين ماهو واضح وظاهر في عمليات وملفات ومدخلات الريجستري والتي يمكن لأي مستخدم متمكن أن يطلع عليها ... وبين كل ماعلى الجهاز من ملفات وعمليات ومدخلات ريجستري بإستخدام طريقة معقدة شرحها يطول ولايهم إلا المختصين .. فإن وجدت أن هناك فرقاً فهذا يعني أن هناك رووت كيت يخفي بعض الأشياء .. ثم هي بعد ذلك يختلف عملها حسب نوعها إلى طريقين :


أ- إما أن تكتفي بأن تخطر بالمستخدم بإكتشافها لهذه الأشياء المخفية .. وتترك له التصرف .. مثل البرامج المذكورة بموضوعي عن الرووت كيت الموجود رابطه في الأعلى .

ب- وإما أن يكون مدمجاً معها كذلك قاعدة بيانات تحتوي على بصمة مميزة للروت كيتس الخطيرة مثلها في ذلك مثل مضادات الفيروسات .. فعندما تكتشف رروت كيت تقارنه بقاعدة بيانات البصمات المميزة فإن وجدته يتطابق مع أحدها حاولت حذفه وإزالته .



7- ال HIPS أو Host Intrusion Prevention Systems

و لا أجد لها مسمى متعارف عليه و مشهور بالعربية ولذلك سأترجمها إلى ( أنظمة منع إختراق الأجهزة )

وأرجو ملاحظة أن الإختراق المقصود هنا ليس هو إختراق منافذ الجهاز عبر بروتوكول الآي بي فهذا عمل جدار النار .. وإنما المقصود بالإختراق هو أي عمل غير مشروع قد يحدث على الجهاز حتى لو كان هذا العمل هو مجرد تشغيل برنامج على الجهاز .. و تنقسم هذه البرامج حسب طبيعة رد فعلها ضد مايحدث على الجهاز إلى قسمين :

أ- ال HIPS التي لا تتخذ أي قرار .. وإنما يقتصر عملها على مراقبة كل شيء يحدث على الجهاز .. وإخراج رسالة تحذير وسؤال للمستخدم لتسأله هل يوافق على ذلك أو لا .. وتنتظر إجابته فإن وافق سمحت بحدوث الحدث .. وإن رفض المستخدم أوقفت الحدث من فورها وقبل أن يجد أية فرصة لعمل أي شيء على الجهاز .. وهذا النوع بالتحديد من برامج الحماية هو أقواها على الإطلاق والذي لا يمكن أن ينفذ منه أي شيء للجهاز على الإطلاق .. ولكنها في المقابل بها عيب خطير .. وهو أن قوتها مستمدة أولاً وأخيراً من خبرة المستخدم ومدى فهمه لكل مايحدث على الجهاز وكل دقائق نظام التشغيل .. فإن أخطأ المستخدم أخطأت وقد ينتج عن هذا الخطأ كارثة لو كان الجهاز لا يعتمد في حمايته إلا على هذا النوع من البرامج فقط لاغير .

ب- ال HIPS التي تحاول أن تكون ذكية وأن تأخذ القرارات بالنيابة عن المستخدم كي لا تزعجه بكثرة رسائلها وهذا النوع من الهيبس يراقب الأحداث التي تحدث في الجهاز .. فإن وجد هذه الأحداث تتشايه مع الأحداث الناتجة عن البرامج الضارة أوقف هذا الحدث أو الأحداث وأخطر المستخدم بما فعله .. وهذا النوع بما أنه بكل تأكيد لا يمكن أن يستنتج صانعه كل الأحداث التي تحدث فإن عمله قد تصاحبه أخطاء .. وهذه الأخطاء قد تكون منع البرنامج لتنفيذ حدث مشروع .. أو سماحه بتنفيذ حدث غير مشروع .




8- برامج ال Sand Box أي صندوق الرمال

ومثل هذا النوع من البرامج يقوم بخلق كمبيوتر صغير وهمي داخل الكمبيوتر الحقيقي بكل ما يشمله ذلك من ملفات نظام ومدخلات ريجستري .. إلخ .. ويقوم إما آلياً أو بإختيار المستخدم بإجبار بعض البرامج التي هي مصدر لدخول الأخطار مثل برنامج متصفح الإنترنت وبرنامج البريد الإلكتروني وغيرهما .. على العمل داخل هذا الجهاز الوهمي الصغير وتعتبر بالتالي هذه البرامج وكأنها معزولة داخل صندوق من الرمال.. وبالتالي فإن تسلل أي فيروس أو تروجان أو غيره عبر هذا البرنامج الذي يعتبر باباً لدخول الأخطار فإنه سيصيب هذا الكمبيوتر الصغير الوهمي فقط .. بينما يبقى الكمبيوتر الأصلي الحقيقي آمناً وسليماً .. وبالتالي فبمجرد إغلاق البرنامج المعزول " متصفح الإنترنت مثلاً " أو إغلاق برنامج الحماية من نوع صندوق الرمال فإنه تزول معه أية أخطار قد تكون أتت للجهاز الوهمي عن طريق البرنامج المعزول ... وهكذا .



9- برامج منع تضليل مستخدم الإنترنت Anti Phishing

والخطر نفسه المطلوب منعه هو ال Phishing وكما تلاحظون فإن إسمه محرف عن كلمة Fishing بالإنجليزية وهي صيد السمك وللكلمتان نفس النطق بالإتجليزية وإن أختلف هجاءهما .. وبالتالي فالخطر هو عملية صيد حقيقة لمستخدم الإنترنت .. وذلك بأن يتم توجيهه لموقع وهمي يحمل نفس شكل الموقع الحقيقي فيظن المستخدم أنه في الموقع المطلوب ويبدأ يتعامل معه بأمان وإطمئنان فيقوم بوضع كلماته السرية وأرقام بطاقته الإئتمانية وما إلى غير ذلك من أعمال حساسة .. فتأتي هذه المعلومات على طبق من ذهب لصاحب الموقع الوهمي الذي يستفيد منها وبالتال يكون قد قام بعملية صيد حقيقية للضحية .. وغالباً تكون عملية الصيد هذه أو ال Phishing موجهة لجلب الضحية إلى مواقع وهمية تشبه المواقع المالية مثل البنوك ومواقع الشراء والبورصات وما إلى غير ذلك حتى يحقق الصياد فائدة مالية من عملية الصيد هذه .

وبرامج الحماية ضد هذا الخطر تقوم بالتأكد من هوية الموقع الحقيقية ومقارنة رقم الآي بي الحقيقي الخاص به والمدون في سجلات الإنترنت مع الرقم الذي حاول المستخدم الوصول إليه عن طريقه .. فإن وجدت إختلافاً علمت بالتالي أن هذه هي محاولة إصطياد للمستخدم فتوقفها .. وتخطره بذلك .. وفي الغالب تأتي برامج الحماية هذه كإضافة أو جزء يتم دمجه في متصفح الإنترنت .. ومتصفح الإنترنت من مايكروسوفت الإصدار السابع به هذه الإضافة .




10- البرامج المضادة لرسائل البريد الإلكتروني الدعائية المزعجة Anti Spam

والسبام هو اللفظ الذي يطلق بالإنجليزية على رسائل البريد الإلكتروني الدعائية المزعجة

وطبيعة عمل برامج الحماية ضد السبام هذه تعتمد على خبرة البرنامج ونضجه فكلما مضى زمن على تاريخ تركيبه وعمله على الجهاز كلما نضج أكثر وزادت قدرته على منع السبام .. حيث أنه يتعلم من مستخدم الجهاز حيث يخطره المستخدم كلما تلقى بريداً إلكترونياً إن كان يريد أن يتلقى مثل هذا البريد مرة أخرى أم أنه يعده من السبام .. وهكذا يتذاكى البرنامج ويتعلم من مستخدمه ومع بعض الذكاء الإصطناعي يتمكن بعد فترة من منع السبام عن صاحبه بنسبة قد تصل إلى 98% أما نسبة 100% فمستحيلة تقريباً .



11- برامج التحكم الأبوي أو ال Parental Control

وهذه البرامج من غير الصحيح أن نعتبرها من برامج الحماية فهي لاتحمي ضد أخطار عامة ومعروفة وإنما تحمي ضد ما يضبطها صاحبها عليه .. لذلك سميت ببرامج التحكم الأبوي .. فالغرض الأساسي منها أن يتمكن الأب أو الأم من ضبط هذه البرامج لتسمح ببعض أشياء يعملها أولادهم على الجهاز ومنع البعض الآخر .. مثل مواقع الإنترنت مثلاً .. فهي تستطيع أن تمنع التواصل مع مواقع معينة مثل المواقع الإباحية .. وتستطيع أن تمنع برامج معينة مثل برامج الشات .. وهكذا .

وقد أدرجتها فقط في قائمة برامج الحماية لسبب وحيد وهو أن بعض أطقم الحماية التجارية التي تسوق تحت إسم Internet Security Kit " أي طاقم الحماية ضد مخاطر الإنترنت " قد تحتوي بعضها على برنامج للتحكم الأبوي لذلك ذكرتها .. حتى إذا تكلمنا فيما يلي عن برامج الحماية التجارية يسهل على كل قارىء إختيار ما يناسبه منها .




وأخيراً هناك برامج حماية أخرى ولكن أكثر من 95% من برامج الحماية يمكن تصنيفها تحت هذه التصنيفات الإحدى عشر .. منها خمسة رئيسية لاغنى عنها أبداً لكل من يريد حماية جهازه وبالتالي نفسه من المخاطر الأمنية الحاسوبية وهذه عددتها في ردي السابق .. ومنها ستة إضافية يضيف بعضها كثيراً أو قليلاً لدرجة الحماية ويمكن لكل شخص أن يختار منها مايناسبه .



وبهذا أكون قد أنهيت الجزء الأول والذي جاء بعنوان

ماهي أنواع برامج الحماية المختلفة من حيث الأضرار الأمنية أو الأخطار التي تمنعها ؟



ملاحظة هامة : نحدثت فقط عن مايجوز تسميته برامج الحماية فهي موضوعي .. ولم أتحدث عن برامج الخصوصية والتي يصنفها البعض خطأً ضمن برامج الحماية .. مثل برامج التشفير .. وبرامج محو الآثار .. وغيرها من البرامج التي تمنع من يتلصص على المستخدم ويجد الفرصة لأن يستخدم جهازه من أن يعرف أسرار هذا المستخدم .


ثانياً : ماهي أنواع برامج الحماية التجارية (المتاحة في الأسواق) المختلفة .. وضد أي الأخطار تحمي ؟

عرفنا في أولاً تصنيفات برامج الحماية من الناحية الفنية للخطر الذي تحمي مستخدمها ضده .. وتعلمنا أن هناك حد أدنى من الحماية ضد خمسة أخطار يجب توفره في كل جهاز .
والآن نبدأ في تصنيف برامج الحماية التجارية والمتاحة للتحميل والتثبيت .. والأمر هنا معقد بعض الشيء فقد تداخلت الأخطار التي يجب الحماية منها .. وبالتالي تطورت وتعقدت برامج الحماية التجارية ولم يعد هناك أي برنامج تجاري يحمي ضد خطر واحد فقط .. بل يريد كل صانع لبرنامجه أن يحمي ضد أخطار كثيرة .. وبعض الصناع يريد لبرنامجه أن يحمي ضد كل الأخطار الحاسوبية قاطبة .. وكل هذا يعتبر صراعاً تجارياً ومنافسة شرسة بين الشركات أيها يحصل على زبائن أكثر .. وتلجأ جميع الشركات من أجل ذلك إلى إضافة أجزاء جديدة إلى برامجها لتحمي ضد أخطار أكثر .. وهكذا .

وهناك إتجاه متزايد في كل شركات إنتاج برامج الحماية للوصول إلى إنتاج برنامج واحد يحمي المستخدم ضد كل الأخطار الحاسوبية أو الإنترنتية .. وأظن أنه لن يمر وقت طويل حتى تنقرض ماتسمى بمضادات الفيروسات أو الأنتي فايرس Anti Virus مثلما أوشكت مضادات التروجونات على الإنقراض إن لم تكن إنقرضت بالفعل .. فلا نستطيع اليوم أن نجد برنامجاً يتم تسويقه تحت مسمى مضاد التروجونات كما كان الحال منذ مدة بسيطة اللهم إلا برنامج أو إثنين لا زالا يسوقا تحت هذا المسمى وذلك لن يدوم طويلاً لأسباب المنافسة التجارية .. ولتداخل الأخطار الحاسوبية .

لذلك فكل ما سأقوله هنا من تصنيفات لبرامج الحماية التجارية يصلح فقط لهذا الوقت .. وربما يتغير بعنف في المستقبل القريب .. واليوم هذا هو تصنيف برامج الحماية التجارية

1- مضادات الفيروسات وأعني بها كل برامج الحماية التي تسوق تحت إسم Anti Virus
وليس تحت أي إسم آخر مثل Anti Malware أو Security Kit أو AntiVirus Plus أو غيرها فأرجو الإنتباه .
وهذه البرامج كلها بلا إستثناء تحمي ضد 3 مخاطر من المخاطر ال5 الرئيسية التي لا غنى لأي جهاز عنها .. فكلها تحمي ضد الفيروسات وضد الديدان وضد التروجونات أي "أحصنة طروادة"
فأي برنامج تراه يحمل إسم Anti Virus هذه الأيام هو يحميك ضد هذه المخاطر الثلاثة
ولكنه يعتمد فقط على طريقة فحص الملفات ضد قائمة طويلة مخزنة في داخله من البصمات المميزة للفيروسات والديدان والتروجونات ولا يستخدم الطريقة الثانية التي ذكرتها في بداية الموضوع عند حديثي عن مضادات الديدان والتروجونات .
ولا يصح أبداً إعتبار ال Anti Virus يقوم بغير ذلك إلا إن ذكر صانعه ذلك بصراحة .
وحتى تلك مضادات الفيروسات التي يذكر صانعها أنها تقوم أيضاً بالحماية ضد البرامج الدعائية والتجسسية فهي أيضاً تعتمد فقط على الطريقة الأولى وهي طريقة فحص الملفات ضد قائمة البصمات المميزة المخزنة بداخلها .. و لاتقوم بمراقبة الأماكن التي تجري فيها هذه البرامج التجسسية تعديلات .. وبالتالي هذه ال Anti Viruses غير كافية لمكافحة البرامج الدعائية والتجسسية .
وهناك بعض Anti Virus التي تقوم بالحماية أيضاً ضد أخطار أخرى وبعضها مدمج بها مكافح رووت كيت وبعضها مدمج بها نوع من ال HIPS ولكن لابد من ذكر ذلك صراحة من المصنع ولابد للمستخدم قبل تركيب أي برنامج أن يعرف بالضبط أجزاءه المختلفة ومالذي يحمي منه بالضبط .

2- مضادات التروجونات المتخصصة والتي تسوق تحت إسم Anti Trojan
وهذه لن أتحدث عنها كثيراً فقد أوشكت على الإنقراض كما قلت ولم يبق منها حسب علمي تحت هذا المسمى إلا Trojan Remover و Trojan Hunter و Anti Trojan وكلها لا أنصح بتثبيتها أبداً .. إذ يستطيع أي مضاد فيروسات تجاري أن يكتشف التروجونات وأن يتخلص منها بصورة أفضل من هذه المضادات المتخصصة .. وهذا عن تجارب فنية دقيقة بواسطة العديد من الخبراء .. وأجريت الكثير منها بنفسي .

3- مضادات البرامج الدعائية والتجسسية التي تسوق تحت إسم Anti Spyware
وهذه البرامج تقوم بمكافحة البرامج الدعائية والتجسسية بكلتا الطريقتين " أ " و " ب " والمذكورتين في وصف طريقة عمل هذه المضادات في الجزء الأول من الموضوع .. وهذه المضادات التي تعمل بالطريقتين معاً هي المطلوبة من أجل مكافحة جادة ضد البرامج الدعائية والتجسسية .
وقد ظهرت مؤخراً بعض ال Anti Spyware التي تدمج معهاً أيضاً جزءاً يختص بمكافحة الفيروسات .. فالأمر كما ذكرت سابقاً آخذ في الإختلاط والتنافس بين الشركات أصبح محموماً .. لذلك يجب على المستخدم أن يتأكد تماماً من برنامجه ومالذي يحمي ضده بالضبط .

4- جدران النار Firewalls
وكل جدران النار التي تسوق كبرنامج تجاري مستقل تحت هذا الإسم تحمي الجهاز من الجهتين كما شرحت عند حديثي عن جدران النار في الجزء الأول من الموضوع أي تحميه من الخارج إلى الداخل وتحميه كذلك من الداخل إلى الخارج .. وكلها تحمي من الخارج إلى الداخل وهو الأهم بنفس الكفاءة تقريباً .. وتختلف إختلافاً كبيراً بعد ذلك في مدى دقتها وقدرتها على الحماية من الداخل إلى الخارج .. وتختلف أيضاً في مدى سهولة إستخدامها وكم رسائل التحذير التي تطلب من المستخدم الرد عليها .
وظهرت أيضاً جدران نار تدمج داخلها جزءاً خاصاً بمكافحة البرامج الدعائية والتجسسية .. وبعضها أدمج نوع من ال HIPS

5- البرامج التي تسوق تحت إسم AntIi RootKit
والبرامج التي تسوق تحت إسم HIPS
والبرامج التي تسوق تحت إسم Snad Boxes
والبرامج التي تسوق تحت إسم Anti Phishing
والبرامج التي تسوق تحت إسم Anti Spam
والبرامج التي تسوق تحت إسم Parental Control
وكل هذه البرامج صريحة وواضحة ولم تخلط الأمور بعد .. وتكافح الخطر المحدد التي سميت بإسمه .. وسبق شرحها في الجزء الثاني من الموضوع ..ولا حاجة لإعادة الكلام عنها مرة أخرى .

6- برامج الحماية التي يطلق عليها أطقم الحماية الكاملة أو Security Kits
وهنا تكمن المشكلة بل المعضلة التي يتعذب بسببها الكثيرون
فكلمتي Security Kit التي يطلقها كل صانعي برامج الحماية على برامجهم متعددة الأغراض هي كلمات عامة وغير واضحة المعالم ولم يتم الإتفاق الرسمي أو حتى العرفي على ما يجب أن تحتويه تلك البرامج التي من الممكن أن يطلق عليها طقم حماية أو Security Kit والأمر متروك تماماً لصناع البرامج .. وهذا ما يحدث اللبس وسوء الفهم عند الكثير من المستخدمين الذين لا يدققون بما فيه الكفاية في مواصفات البرنامج الذي يستخدمونه أو ينوون إستخدامه .

وعلى كل حال هناك حد أدنى يحتوي عليه كل برنامج حماية يباع تحت إسم Security Kit وهذا الحد الأدنى هو :
1- برنامج Anti Virus بالمعنى التجاري أي مكافح للفيروسات والديدان والتروجونات بطريقة فحص الملفات مقابل قائمة من البصمات المميزة للملفات الخطرة .
2- جدار نار بالمعنى التجاري .. أي جدار نار يحمي في الإتجاهين من الخارج إلى الداخل .. ومن الداخل إلى الخارج .

أما الحد الأقصي فلا حدود له أبداً
فبعض هذه ال Security Kits تحتوي فقط على الحد الأدنى .. وبعضها يضيف خطراً آخراً يحمي ضده .. وبعضها يضيف خطرين إضافيين .. وبعضها قد يصل إلى أنه بالفعل يحمي ضد الأحد عشر خطراً الذين ذكرتهم سابقاً ... وبعضهم يذهب إلى أبعد من ذلك بحيث يضيف برامج لحماية الخصوصية ومسح الآثار .. وبعضها يضيف برامج لعمل صيانة للجهاز .. وبعضها يضيف برامج لعمل النسخ الإحتياطي وإستعادة المعلومات .

والأمر يزداد تعقيداً .. ويجعل من الإهمال الجسيم ومن الخطأ الكبير أن لا يعرف المستخدم بالضبط وبدقة كافية كل أجزاء ومهمات طاقم الحماية المختلفة الذي ينوي تركيبه .. وذلك كي لا يحدث تعارض مع برامج أخرى تكون مثبتة على جهازه أو لكي لا يثقل على جهازه بأشياء هو في غنى عنها أو لديه مثيلاً لها .

وأيضاً تختلف أطقم الحماية بشدة من حيث كفاءة أجزاء منها .. وخيبة بل وحتى فشل أجزاء آخرى .. فهناك أطقم للحماية تحتوي على مضاد فيروسات بالمعنى التجاري متميز للغاية .. بينما جدار النار المدمج به سيء جداً .. أو جزء مكافحة البرامج الدعائية والتجسسية فاشل .. وهناك العكس بمعنى من الممكن أن يكون جدار النار ممتازاً ولكن يكون مدمجاً معه مكافح فيروسات بالمعنى التجاري ذو أداء ضعيف .. وهكذا قم بعمل ما تشاء من التباديل والتوافيق بين الأحد عشر خطراً وبالتأكيد ستجد طاقماً للحماية من شركة ما ينطبق عليه ما عملته أنت من تباديل وتوافيق عشوائية .

أعلم أنني حتى الآن لم أشف غليل القارىء ولم أجب على أكثر مايهمه وهو أي البرامج يختار وأيها يتعارض وأيها يتوافق ومع ماذا .. وأقول لهذا القارىء العزيز أن لا يقلق وأن يطيل صبره علي قليلاً .. وبإذن الله سأشفي غليله وأوضح له الأمر كما ينبغي .. ولكن كل ماجاء في موضوعي حتى الآن آراه ضرورياً جداً ليفهم القارىء الأساسيات بصورة جيدة .. فهو في النهاية سوف يختار مايناسبه وسيكون مستوى الحماية في جهازه متناسباً تماماً مع ما فهمه مما ذكرته حتى الآن .. بالإضافة إلى أنه كما ذكرت من قبل الأمر آخذ في التغير فبرنامج اليوم غير برنامج الغد بكل تأكيد .. لذلك إن فهم القارىء الأساسيات المبدئية سيتمكن من الإختيار السليم المنضبط مهما تغير الأمر .. لكل ذلك تحملوني قليلاً .. فستصلون بإذن الله لما أردتم وأكثر في نهاية الموضوع .
ثالثاً : نصائح ذهبية قبل الإختيار



وفي هذا الجزء أيها الإخوة الكرام سأسرد بضعة نصائح أراها ذهبية وهامة جداً .. ويجب أن يتذكرها في كل وقت من يريد إختيار برنامج للحماية ليثبته على جهازه أو من يريد تغيير بعض برامجه للحماية بأخرى .. وهذه النصائح هي قواعد عامة تنطبق دائماً وفي كل وقت وهي :



1- حدد بدقة إحتياجاتك من الحماية

بمعنى يجب عليك قبل أن تثبت أي برنامج للحماية أن تحدد لنفسك وبدقة .. ماهي الأشياء التي تريد حمايتها ؟ .. ومن ماذا تريد حمايتها ؟ وبالتالي تحدد بالضبط مالذي تريده من الحماية ضد الأخطار الأحد عشر الذين ذكرناهم في صدر الموضوع .. فإن فعلت ذلك فقد قطعت شوطاً كبيراً في طريق إختيار برامج الحماية المناسبة لك .. وإن لم تفعل فستظل تتردد بين برامج الحماية المختلفة .. وكلما سمعت عن برنامج ظننت أنه أفضل من برنامجك .... وهكذا .




2- إعرف برنامجك جيداً قبل تثبيته

لاتقم بتثبيت أي برنامج للحماية مهما كان ومهما أشادوا به .. إلا إن كنت تعلم تماماً عن البرنامج عدة أشياء :

أ- مالذي يحمي هذا البرنامج ضده من المخاطر الإحدى عشر بشكل دقيق ؟ وبأي طريقة يقوم بتلك الحماية ؟

ب- من هي الشركة المنتجة ؟ وهل هي شركة ذات سمعة حسنة ؟ وذلك حتى لاتقع ضحية لبرامج تسوق على أنها برامج حماية بينما هي برامج تجسسية شديدة الضرر .. وهناك عشرات من برامج الحماية ضد البرامج الدعائية والتجسسية التي هي نفسها في الحقيقة برامج تجسسية .

ج- ماهو رقم الإصدار في البرنامج الذي تنوي تثبيته ؟ وذلك لأن كثير من برامج الحماية تختلف إختلافاً كبيراً بين إصدار وآخر .

فإن لم تستطع معرفة هذه المعلومات شديدة الأهمية من موقع الشركة المنتجة .. ومن البحث في الإنترنت فقم بطرح سؤال دقيق ومحدد عن برنامجك الذي تريد إستخدامه مع ذكر إسمه بالكامل ورقم الإصدار .. وستجد إن شاء الله من يفيدك .. ولا تتسرع بتثبيت البرنامج إلا بعد معرفة ما سبق ذكره من معلومات ضرورية .



3- رحم الله صاحب جهاز عرف قدر جهازه


وهذه أيضاً نقطة هامة .. فبرامج الحماية تكون مصممة لتعمل على نظام تشغيل معين فمثلاً كثير من برامج الحماية الآن لا تتوافق إلا مع الويندوز XP وعندما لاينتبه صاحب جهاز الويندوز مي مثلاً ويثبتها فإنها تتسبب له في مشاكل رهيبة .

كذلك تختلف برامج الحماية في الكم الذي تستهلكه من مصادر الجهاز ( أي الذاكرة والمعالج ) فلا يجب أبداً لصاحب جهاز مثبت عليه ويندوز XP مثلاً وذي ذاكرة 256 ميقا فقط أن يثبت برنامجاً يحتاج وحده أكثر من 100 ميقا من ذاكرة الجهاز .. عندها سيكون جهازه في حالة إحتضار دائم .. وسيكره صاحبه إستخدام الكمبيوتر من أصله .. وهكذا يجب القياس ومراعاة الجهاز الذي سيتم تثبيت البرنامج عليه .. وبالتالي فمن المعلومات التي يجب أن تعرفها أيضاً عن برنامج الحماية الذي تنوي تثبيته متوسط ما قد يشغله من مصادر الجهاز .. وهذا طبيعي في أي برنامج سواء حماية أو غيره .. ولكن في حالة برنامج الحماية تصبح هذه المعلومات هامة جداً لسبب بسيط وهو أن برنامج الحماية سيكون في حالة عمل دائم وبالتالي سيشغل بإستمرار هذه المصادر من الجهاز .. بينما غيره من البرامج فلن يشغل مصادر الجهاز إلا عندما تشغله أنت بنفسك .. وعندما يوقفه تتحرر هذه المصادر .



4- درهم وقاية خير من قنطار علاج

وهذه الحكمة الذهبية .. كأنها قيلت في برامج الحماية .. فبرامج الحماية في العموم وعلى الأغلب تقوم بوظيفتين فهي توفر وقاية من الخطر .. وفي نفس الوقت تستطيع أن تشفي الجهاز من آثار الضرر إذا حدث بالفعل .

ولكن هي تختلف في ذلك .. فقد يوجد برنامج حماية رائع في الوقاية .. ولكنه ليس بمثل تلك القوة في إزالة الضرر .. والعكس أيضاً صحيح .. فتذكر دائماً أن كنت ستختار بين برنامجين للحماية ضد نفس الخطر .. أحدهما صلب الوقاية متوسط في إزالة الضرر .. والآخر متوسط في الوقاية شرس في إزالة الضرر أن تختار الأول بلا تردد فإذا وفرت لجهازك الوقاية الممتازة فمن المفترض ألا يصاب وبالتالي لن تكون في حاجة إلى إزالة أي ضرر .



5- برنامج الحماية سيحميك بقدر فهمك له


وهذه نقطة هامة للغاية يغفل عنها كثير من الإخوة .. فأغلب برامج الحماية إن لم يكن كلها تتطلب تدخل من المستخدم بطريقتين :

أ- تدخله في البداية لضبط البرنامج ضبطاً جيداً .. ليقوم البرنامج بدوره بتوفير الحماية المناسبة .

ب- وتدخله كلما خرج له البرنامج برسالة تحذيرية يطلب رأيه فيها ويسأله كيف يتصرف .. وهذه أكثر ماتكون في ال HIPS وفي جدران النار التي توفر حماية من الداخل إلى الخارج .

وبالتالي فلو خيرت بين برنامجين أحدهما شديد القوة ورائع ولكنك لا تعرف كيف تضبطه ولا كيف ترد على رسائله .. والآخر أقل منه قوة أو حتى متوسط ولكنك تعرف جيداً كيف تضبطه وتفهم بوضوح رسائله وتستطيع الرد عليها .. فحينئذ فلتختر البرنامج الثاني بدون تردد طويل .

وتسنطيع إن أردت أن تقوم بتثبيت وتجربة الأول على جهاز آخر .. أو نظام تشغيل آخر في نفس الجهاز بشرط أن لا يكون عليه أشياء هامة وأن لا تكون تحرص كثيراً على حمايته .. فتقوم بإختبار برنامج الحماية الذي لا تفهمه جيداً .. وتعطي نفسك الوقت الكافي لفهمه وسبر أغواره .. فإن أحسست أنك أصبحت مستعداً فقم عندئذ بتثبيته على جهازك الهام .. وقبل ذلك لا ثم لا .. فهناك برامج حماية قوية جداً ورائعة ولكن قد يصاب الجهاز الذي تحميه بآفات مروعة لسبب وحيد وهو أن مستخدم هذه البرامج الرائعة لا يفهمها فلم يستطع أن يضبطها .. ولم يعرف كيف يرد على رسائلها .



6- التجربة هي خير برهان

بعد أن تعرف الأشياء الضرورية المذكورة في النقطة الأولى عن برنامجك وإذا أردت أن تجري بنفسك مقارنة بين هذا البرنامج وغيره .. فمن المفيد جداً التجربة العملية كما ذكرت في النقطة السابقة على جهاز غير هام .. وبعد فترة كافية تحذفه وتثبت الآخر المطلوب المقارنة معه طبعاً على نفس الجهاز الغير هام .. حتى تصل إلى قناعة خاصة بك تضيفها إلى ما جمعته عن البرنامج من معلومات .. وما سمعته من نصح الآخرين الثقات .




7- إحذر نصائح الآخرين المؤذية

وأقصد هنا النصائح التي تصدر إما من غير أهل الثقة .. وإما من غير أهل الخبرة .. وإما من الإثنين معاً .

فقط تقبل النصح فيما يخص الحماية ممن يتوفر فيه شرطان :

أ- أن تثق أنه لا يخدعك ويغرر بك عن سوء نية .. مثل ما تفعل الكثير من البرامج الدعائية السخيفة أو بعض مواقع الإنترنت ذات السمعة المشبوهة والتي تضع جوائز لبرامج الحماية وترتبها حسب من يدفع أكثر وليس حسب أي شيء آخر .. أو مثل ما يفعل بعض الأشرار في منتديات الإنترنت وهؤلاء وبرغم أنهم قليلون والحمد لله إلا أنهم موجودون .

ب- أن تثق أنه ينصحك عن علم وفهم .. وليس كما نرى في كثير من المنتديات .. فينصح البعض بحسن نية ولكن نصائحهم تدل على أنهم ذوو جهل شديد ويكادون لا يفقهون مما ينصحون به شيئاً .. وللأسف الشديد هذه آفة مدمرة ومنتشرة بشكل كبير وبالذات في منتديات الإنترنت .



8- في أمر الحماية فإن ( لا ) هي أفضل دائماً من ( نعم )


وهذه نصيحة هامة لمن يخرج له أحد برامجه للحماية ( برامج ال HIPS وبرامج جدران النار ) رسالة تحذيرية يسأله فيها إن كان يقبل بكذا .. أم لا ؟ فإن لم تفهم الرسالة أجب دائماً ب ( لا ) فإن كانت إجابتك خاطئة فكل ما ستخسره هو منع حدث شرعي من الحدوث بينما كان يجب أن يحدث .. وتستطيع بعد ذلك أن تسمح فيما بعد لهذا الحدث بالحدوث فهو شرعي أي أنك تستطيع أن تتحكم فيه .

بينما لو أجبت ب ( نعم ) وكانت إجابتك خاطئة فقد يسمح ذلك لبرنامج مدمر أن يقضي على جهازك تماماً .. وخسارتك حينئذ كبيرة وضخمة .. ولا تقارن مع خسارتك في الحالة الأولى .

لذلك وعندما يتعلق الأمر بالحماية ف ( لا ) أفضل بكثير من ( نعم ) .



9- افهم جيداً مبادىء التعارض بين برامج الحماية المختلفة

فحتى تريح نفسك من المشاكل المريرة التي يسببها التعارض الذي قد ينشأ بين برامج الحماية .. وحتى تريح نفسك كذلك من الأسئلة المتكررة من نوع ( هل يتعارض برنامج كذا .. مع برنامج كذا ؟ ) .. يجب عليك أن تفهم المبادىء الأساسية في أمر التعارض هذا .. وهنا أرجو ملاحظة أنه لايوجد برنامج حماية يتعارض مع آخر بسبب أن هذا إسمه كذا .. وذاك إسمه كذا .. وإنما ينشأ التعارض في الأساس لأن في كلا البرنامجين جزء معين يقوم بنفس وظيفة جزء مثيل في البرنامج الآخر وذلك في الحماية ضد نفس الخطر من الأخطار الأحد عشر وهما يتنافسان على ذلك ومن هنا يحدث التعارض .

لهذا وكما ذكرت في النقطة الثانية يجب عليك أولاً أن تعرف مكونات كل برنامج بدقة .. وثانياً أن تفهم الأساسيات الفنية في أمر التعارض .. وهذه الأساسيات الفنية في أمر التعارض هي موضوع ردي القادم .. فأرجو أن تقرأه بتمهل وأن تستوعبه بدقة .. فإن فعلت ذلك وعرفت كذلك مكونات أي برنامج حماية تريد تثبيته على جهازك .. فلن تحتاج أبداً لتسأل هل يتعارض كذا مع كذا .. وستجيب بنفسك وبسهولة بالغة .




كان هذا ما رأيت أنه هام للغاية من نصائح عامة أراها ذهبية ولا غنى عنها في إختيار ما يناسبك من برامج الحماية .. وهي أسس عامة ثابتة لا تتغير وليس لها علاقة بالبرنامج س أو البرنامج ص وإتباعها دائماً يسهل الأمور .. ويؤدي إلى أحسن النتائج في أمر الحماية بإذن الله .



وسأتحدث بعد ذلك في الأساسيات الفنية للتعارض والتوافق بين برامج الحماية .. ثم سنعرض للبرامج نفسها وأضع إقتراحاتي لما أظنه قد يناسب الإخوة كل حسب قدرته .. ثم سأستقبل أسئلتكم سواء الأسئلة الفنية العامة فيما يخص الموضوع .. أو حتى الخاصة ببرامج حماية معينة .

وكل هذا مرتبط بالقطع بمشيئة الرحمن ..
رابعاً : أساسيات هامة في التعارض والتوافق بين برامج الحماية



كما ذكرت من قبل فإن التعارض الذي قد يحدث بين بعض برامج الحماية والبعض الآخر يعود في الأصل لسبب أنه يكون في كلا البرنامجين المتعارضين جزءاً يقوم بنفس العمل الذي يقوم به جزء مماثل في البرنامج الآخر .. ويقوم هذان الجزئان بالتنافس كل منهما يريد أن يقوم هو بالعمل فيحدث التعارض الذي قد يؤدي إلى إستهلاك كل قدرة معالج الجهاز أو ذاكرته أو كليهما .. فيحدث للجهاز توقف وعدم إستجابة للأوامر وهو ما يسميه البعض ( تهنيق ) أو تظهر لنا شاشة مايكروسوفت الزرقاء الشهيرة والتي تدل على حدوث فشل كبير في نظام الويندوز .



وقبل أن أعدد أساسيات التوافق والتعارض فلا بد لي من توضيح هام وهو أن أغلب برامج الحماية وبالذات مضادات الفيروسات والديدان والتروجونات والبرامج الدعائية والتجسسية يكون بإمكانها تأدية وظيفتين في نفس الوقت أو تأدية أحدهما فقط بحسب ما يضبطها المستخدم وهاتان الوظيفتان هما :



1- تقوم بتوفير الوقاية وذلك بأن يكون البرنامج يعمل دائماً في الخلفية ليقوم بفحص آلي لكل عملية تبدأ في العمل على الجهاز أو لكل ملف يريد أن يعمل أو حتى يتم فتحه .. فإن وجد هذه العمليات أو الملفات سليمة تركها تعمل بهدوء وبدون أن يشعر المستخدم بشيء .. وإن وجد فيها خطراً ما من النوع الذي يكون البرنامج مسئولاً عن الوقاية ضده .. منعه من العمل وأطلق رسالته التحذيرية .




2- تقوم بتوفير إمكانية ( الفحص عند الطلب ) وذلك بأن تقوم بفحص ملفات معينة .. أو بفحص العمليات داخل ذاكرة الجهاز عندما يطلب المستخدم ذلك .







أما أساسيات التعارض العامة و التي تنطبق دائماً والتي لابد من فهمها فهي



1- كما إتفقنا سابقاً فإن أغلب برامج الحماية تكون مكونة من عدة أجزاء من المكونات التي يحمي كل منها ضد أحد المخاطر الإحدى عشر .. وأن الذي قد يتعارض هو جزء من البرنامج ( س) مثلاً مع جزء من البرنامج (ص ) .. وليس البرنامج ( س) و البرنامج ( ص ) بوجه عام .



2- أن أجزاء برامج الحماية التي قد تتعارض لابد أن تكون فيها صفة مشتركة .. وهذه الصفة هي أن يكون هذا الجزء المتعارض يقوم بتوفير الوقاية أي يعمل دائماً في الخلفية

وهذا يعني أنه لكي يتعارض مكون من برنامج حماية مع مكون آخر من برنامج آخر .. فلابد أن يكون كلا المكونين يقومان بتوفير الوقاية في نفس الوقت أي يعملان معاً سوياً في الخلفية .

أما لو كان أحدهما فقط هو الذي يقوم بتوفير الوقاية أي يعمل في الخلفية .. بينما تكون مهمة الآخر هي عمل الفحص عند الطلب فقط فعندئذ لن يحدث أي تعارض .


وكمثال :

لنأخذ مضادات الفيروسات التجارية .. فلا يجوز أبداً ترك إثنين منها معاً يوفران الوقاية ( أي يعملان في الخلفية ) إذ حدوث التعارض والمشاكل سيكون أمراً مؤكداً وحتمياً حتى لو لم يشعر به المستخدم فوراً .

بينما يجوز تماماً تثبيت أكثر من مضاد فيروسات بشرط أن يكون واحداً فقط هو الذي يوفر الوقاية أي يعمل دائماً في الخلفية بينما الباقون يكتفون بعمل الفحص عند الطلب .. فعندها لن يحدث أي تعارض أبداً .



3- جدارن النار تتعارض دائماً وأبداً .. ومهما تبين للمستخدم الغير خبير خلاف ذلك

وبناء عليه لايجوز أبداً وعلى الإطلاق تثبيت جداري نار أو برنامجي حماية ويكون في الإثنين جزءاً يعمل كجدار نار .



4- مضادات البرامج الدعائية والتجسسية التي تعمل بطريقة فحص الملفات فقط لا يوجد بينها أي تعارض وتستطيع تثبيت أي عدد منها بدون الخشية من حدوث تعارض .

أما تلك التي تقوم بحماية أماكن حساسة في الجهاز مثل مدخلات الريجستري وإضافات المتصفح وغيرها .. فبرغم أنها أيضاً لا تتعارض في ذلك ومن الممكن أن يقوم أكثر من برنامج منها بحماية تلك الأماكن في نفس الوقت .. إلا إن ذلك لا أنصح به لأنه سيؤدي للإثقال على الجهاز بدون مبرر .




5- أي نوع من برامج الحماية أو من مكونات برامج الحماية التي تقوم بالفحص عند الحاجة دون أن توفر الوقاية لاتتعارض مع بعضها .



6- برامج ال HIPS التي تراقب مايحدث فقط وتطلب من المستخدم أن يوافق أو يعترض دون أن تتدخل هي لا تتعارض مع بعضها .. ولا مع غيرها من برامج الحماية الأخرى .

أما برامج ال HIPS التي تأخذ القرار بالنيابة عن المستخدم .. فلا توجد قاعدة عامة تحكمها .. فهي قد تتعارض وقد لا تتعارض ويختلف الأمر بين برنامج وآخر .. إلا أنني لا أنصح بتثبيت أكثر من برنامج من هذا النوع لعدم الإثقال على الجهاز بغير حاجة .



7- برامج مضادات الرووت كيتس التي تكتشف وجود الرووت كيت فقط وتترك المستخدم ليتصرف كما يحلو له لا تتعارض لا مع بعضها ولا مع غيرها من برامج الحماية .



وفي النهاية هذه هي القواعد الأساسية السبعة الخاصة بالتعارض أو التوافق بين برامج الحماية .. والتي توفر على من يفهمها الكثير من مشاكل التعارض بين برامج الحماية .. وتوفر على من يريد تثبيت أي برنامج حماية الكثير من الأسئلة وتزيل الكثير من الغموض .

ولكن لكي يستفيد منها المستخدم يجب عليه أولاً كما أكدت من قبل أن يعرف ماهو برنامج أو برامج الحماية التي يريد تثبيتها وماهي مكونات كل برنامج بالضبط ؟ .. فإذا عرف ذلك ثم فهم أيضاً هذه القواعد السبع في التعارض .. فليس عندي شك أنه سيستطيع أن يختار لنفسه البرامج التي لا تتعارض مع بعضها وتتوافق بنعومة في جهازه وفي نفس الوقت تمنحه الدرجة التي يريدها من الحماية .






بقي علي أن أذكر مايناسب عدة أنواع من المستخدمين من برامج الحماية من وجهة نظري الشخصية .. وأن أعطي بعض الأمثلة من البرامج التجارية المشهورة ..
خامساً : الإحتياجات المختلفة من برامج الحماية لكل نوع من المستخدمين



فبعد أن فهمنا العناصر الأساسية الإحدى عشر لبرامج الحماية .. وبعد أن عرفنا كيف أن برامج الحماية التجارية تجمع عدة عناصر من العناصر الأساسية وفهمنا كيفية ذلك .. وبعد أن عرجنا على الطرق العامة للإختيار بين برامج الحماية المختلفة .. وكذلك وعينا بمبادىء التعارض أو التوافق بين برامج الحماية المختلفة .. فإني أظن أن أمر إختيار البرامج المناسبة قد أصبح أيسر كثيراً .. ويستطيع كل مستخدم قرأ الموضوع كاملاً أن يختار بسهولة وثقة ما يناسبه من برامج حماية .



ولكن .. ومع ذلك سأحاول أن أضع في هذا الجزء من الموضوع وجهة نظري الشخصية فيما قد يناسب المستويات المختلفة من المستخدمين .. وأرجو ملاحظة أن هذه هي مجرد نصائح شخصية من جانبي قد تناسب البعض وقد يرى البعض في نفسه أنه أقدر على إختيار ما يناسبه دون ضرورة التقيد بنصائحي الشخصية هذه .. وهذا هو الأوقع والأفضل فكل مستخدم أدرى بكل تأكيد بإحتياجاته .. ولكني مع ذلك سأورد نصائحي الشخصية لعل بعض الإخوة المبتدئين يجدون فيها بعض الراحة من مايظنونه صداع الإختيار بين برامج الحماية المختلفة .



1- مستخدم مبتدىء

لايفهم الرسائل التحذيرية التي تطلقها برامج الحماية وليس لديه الإستعداد لبذل الوقت والمجهود في التعلم أو لا يستطيع فهم اللغة الإنجليزية التي تخرج بها الرسائل .. فمثل هذا المستخدم أنصحه دائماً بإستخدام طاقم حماية متكامل Internet Security Kit من شركة واحدة .. وأن لايقوم بتثبيت أي برنامج حماية آخر مع هذا الطاقم من ذلك النوع الذي يوفر الوقاية ( أي الذي يعمل في الخلفية ) ويستطيع تثبيت ما يشاء من برامج الحماية الإضافية التي تعمل بطريقة ( الفحص عند الحاجة ) والتي سأرشحها لكل أنواع المستخدمين في نهاية هذا الجزء من الموضوع .


وترتيب أطقم الحماية الكاملة حسب سهولة إستخدامها وقلة طلبها لآي مساعدة من المستخدم وكذلك من حيث كونها تأتي مضبوطة ضبطاً تلقائياً جيداً لاتحتاج ضبط إضافي من المستخدم وهي :

أ- Norton 360

ب- Norton Internet Security

ج- Mcafee Internet Security Suite

د- Kaspersky Internet Security

أرجو ملاحظة أن الترتيب تبعاً لسهولة الإستخدام فقط لاغير .. وليس أي شيء آخر .. فمثلاً النورتون وكذلك المكافي ثقيلة جداً على الجهاز .. وليست هي صاحبة أعلى كفاءة .. فأرجو أن لايفهم أحد أنني أفضلها على غيرها .. فكل مافي الأمر أنني رتبتها حسب سهولتها وصمتها وعدم إزعاجها للمستخدم بالرسائل الكثيرة وكذلك لأنها لا تطلب ضبطاً من المستخدم فهي تأتي مضبوطة ضبطاً قوياً يشكل حماية جيدة .

ثم أن Kaspersky Internet Security يجب مابعده من حيث الكفاءة .. فإن كنت تعرف كيف تتعامل معه وتعتبره سهل الإستخدام فقم بتثبيته ولا تزعج نفسك بالمفاضلة بينه وبين مالم أذكره من أطقم الحماية الكاملة .. فهناك الكثير منها .. ومنها الجيد والقوي .. ولكن ال Kaspersky Internet Security يعد من أقواها ولذلك فلا يهمنا مابعده لأن حديثي موجه للمستخدم المبتدىء .



2- مستخدم متوسط


ومثل هذا المستخدم يستطيع التعامل بشكل معقول مع الرسائل التحذيرية وبإمكانه ضبط بعض برامج الحماية التي تتطلب ذلك ضبطاً بسيطاً .. ومثل هذا المستخدم أنصحه بأحد حلين :



أولاً : أن يثبت طاقم الحماية الكامل Kaspersky Internet Security أو مثيل له في المكونات ثم يضيف له

برنامجاً مضاداً للبرامج الدعائية والتجسسية من النوع الذي يراقب الأماكن الحساسة في الجهاز والذي يعمل دائماً في الخلفية مثل :

* Webroot Spy Sweeper ولكن بدون تفعيل الجزء الخاص بمكافحة الفيروسات فيه حتى لا يتعارض مع مكافح الفيروسات الموجود في طاقم الحماية ( ملاحظة هذا البرنامج ثقيل جداً جداً على الجهاز )

* Spyware Doctor

* Trend Micro Anti Spyware

وغيرها .




ثانياً : أن يقوم بتثبيت مضاد فيروسات تجاري يفضله ويسهل له التعامل معه

+ جدار نار ويفضل النوع الذي يجيد التعامل معه .. ومهما كان جدار النار رائ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف تختار برامج الحماية المناسبة لك .. وأيها أفضل ؟ ومن يتعارض مع من ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى ابناء الرياينة :: منتديات العلوم والتكنولوجيا :: منتدى برامج الكمبيوتر-
انتقل الى: